لقاء رئيس الجمهورية مع الوزير الاول البرتغالي

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم الثلاثاء 21 نوفمبر2017 بقصر قرطاج، انطونيو كوستا Antonio COSTA ، الوزير الاول البرتغالي، الذي يؤدي زيارة رسمية الى تونس لترؤس وفد بلاده في الدورة الرابعة للاجتماع رفيع المستوى التونسي البرتغالي المنعقد يومي 20 و21 نوفمبر الجاري.

واشاد الوزير الاول البرتغالي بعراقة العلاقات السياسية والدبلوماسية التي يحتفل البلدان بمرور ستين سنة على تأسيسها، وأكد تقدير بلاده للتجربة الديمقراطية التونسية الفريدة في المنطقة والتي تحظى بدعم البرتغال والمجموعة الاوروبية ككل معتبرا ان نجاح هذه التجربة عامل رئيسي لتحقيق الاستقرار والنماء في المنطقة المتوسطية.

كما شدّد انطونيو كوستا على أن بلاده تولي اهمية خاصة لتعزيز التعاون المشترك من خلال تدعيم الاستثمارات البرتغالية في تونس، واشار الى أن الدورة الرابعة لهذا الاجتماع كانت مناسبة لمزيد تدعيم العلاقات الثنائية لا سيما في المجالات الاقتصادية والثقافية بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات في مجالات واعدة كالتكوين المهني والبحث العلمي والتعليم العالي.

كما ابرز الوزير الاول البرتغالي تطابق وجهات النظر البلدين ازاء ابرز القضايا الاقليمية وفي مقدمتها الملف الليبي، الذي يحرص الجانبان على التوصل الى حل سياسي شامل ودائم له يحقق الاستقرار المنشود في ليبيا والمنطقة ككل، الى جانب مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف باعتباره عدوا مشتركا يعمل البلدان على القضاء عليه ، في الاطر الثنائية والاقليمية والدولية.

من جانبه، اعتبر رئيس الجمهورية أن عراقة علاقات الصداقة وتقارب التجارب الديمقراطية للبلدين تشكّلان حافزا مهما لاستكشاف فرص التعاون المتاحة لا سيما في هذه المرحلة التي تعمل فيها تونس على توظيف كافة إمكاناتها الوطنية لتنفيذ اصلاحات اقتصادية كبرى تمكّن من تجاوز الصعوبات الظرفية وتحقيق الاقلاع الاقتصادي المنشود.

واكد رئيس الدولة ان تأسيس مجتمعات الغد في المنطقة المتوسطية يتطلب توفير فرص التقارب بين شباب البلدين والشباب المتوسطي عموما وفتح افاق ارحب له من خلال الاستثمار في الشباب والتعليم وتدعيم مكانة المرأة في المجتمعات المتوسطية.

اما فيما يتعلق بالملف الليبي فقد اوضح رئيس الجمهورية ان تونس تعتبر ان تحقيق الاستقرار في ليبيا عامل حيوي لضمان أمن واستقرار منطقة شمال افريقيا والبحر المتوسط مضيفا أن بلادنا لا تتدخر جهدا للدفع باتجاه التوصل الى تسوية سياسية شاملة ودائمة للازمة الليبية في اطار الامم المتحدة.

 

المكان : قصر قرطاج
التاريخ: 21 نوفمبر 2017
شارك :

الأخبار ذات الصلة

الصفحات

Layout Settings