لقاء رئيس الجمهورية بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم الأربعاء 27 ديسمبر 2017 بقصر قرطاج، رجب طيب أردوغان، رئيس جمهورية تركيا الذي يُؤدّي زيارة دولة إلى تونس يومي 26 إلى 27 ديسمبر الجاري على رأس وفد رفيع المستوى.

واستعرض اللقاء روابط الأخوة التاريخية وعلاقات والتعاون العريقة القائمة بين تونس وتركيا وسُبل مزيد تعزيزها في كافة المجالات للارتقاء بها الى مستوى الإمكانيات الهامة المتاحة للبلدين، إضافة إلى تناول عدد من المسائل الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وعبّر رئيس الجمهورية عن ارتياحه لمستوى التعاون المتميّز بين البلدين وتقديره الكبير لمواقف تركيا المُساندة لمسار الانتقال الديمقراطي في تونس ومختلف اشكال الدعم الذي قدمته منذ سنة 2011. كما أكد الأهمية الكُبرى التي تُوليها بلادنا لتطوير العلاقات الثنائية وتنويعها منوّها في هذا الخصوص بتفهّم الجانب التركي لخصوصية الظرف الاقتصادي والاجتماعي الذي تمرّ به تونس وبحرص الرئيس أردوغان على اصطحاب وفد هام من رجال الأعمال الاتراك لاستكشاف مناخ الاستثمار وفرص الشراكة في تونس.

كما اعرب رئيس الدولة عن ترحيبه بتلبية الدعوة التي وجهها اليه الرئيس أردوغان لزيارة تركيا في اقرب مناسبة مُتاحة.

من جانبه، عبّر الرئيس التركي عن تقديره لما سجلته تونس من تقدم هام في مسار البناء الديمقراطي وترسيخ دولة القانون معتبرا أن التجربة التونسية متفرّدة في المنطقة وجدّد دعم بلاده لجهود تونس في تحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة، مبرزا حرص تركيا على ترجمة العلاقات السياسية المتميزة الى تعاون مثمر، ودعا في هذا السياق رجال الاعمال والمستثمرين الاتراك للاستفادة من المنتدى الاقتصادي الذي ينعقد بمناسبة هذه الزيارة لاستكشاف فرص التعاون والشراكة مع تونس كوجهة اقتصادية واعدة في المنطقة.

وثمّن الرئيسان ما تم التوصل اليه من اتفاقيات في مجالات التعاون العسكري والاستثمار والبيئة ونوّها بمستوى التنسيق الأمني بين الجانبين لا سيما في ما يتعلق بالتوقّي من خطر الارهاب والتطرف ومواجهة مسألة عودة بعض العناصر الارهابية الى بلدانها، كما أكدا أهمية انعقاد الدورة الثانية للمجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين الذي قرّرا ان ينعقد بتركيا في شهر فيفيري 2018 على مستوى رئيسي حكومتي البلدين.

ومن جهة اخرى مثّل اللقاء مناسبة لتبادل وجهات النظر حول أبرز المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث عبّر الرئيسان عن ارتياحهما لتطابق مواقف تونس وتركيا حول القضية الفلسطينية، وثمّنا نتائج القمة الإسلامية الطارئة الأخيرة في إسطنبول حول قضية القدس الشريف.

كما أكدا على أهمية التوصل الى تسوية سياسية شاملة في ليبيا بمشاركة جميع الأطياف الممثلة للشعب الليبي وتحت مظلة الأمم المتحدة. وشدّدا على اهمية الدور الذي تضطلع به دول الجوار في اطار المبادرة الرئاسية الرامية الى اعادة التوافق والاستقرار لليبيا وتجنيب المنطقة المزيد من الصراعات.

وتبادل الرئيسان الصنف الاكبر من وسامي الجمهورية التونسية والجمهورية التركية قبل أن يتوجها الى مأدبة الغذاء التي أقامها رئيس الجمهورية على شرف الرئيس التركي وقرينته والوفد الوزاري المرافق له والتي حضرها بالخصوص رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة وعدد من اعضاء الحكومة وممثلي الاحزاب السياسية والمنظمات الوطنية.

 

المكان : قصر قرطاج
التاريخ: 27 ديسمبر 2017
شارك :

الأخبار ذات الصلة

الصفحات

Layout Settings