مشاركة رئيس الجمهورية في إفتتاح الدورة الثلاثين لأيام المؤسسة بسوسة

أشرف رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي صباح اليوم الجمعة 4 ديسمبر 2015 بسوسة على إفتتاح الدورة الثلاثين لأيام المؤسسة، وذلك بحضور عديد الشخصيات الوطنية والعالمية من بينهم رؤساء سابقين لدول وحكومات شقيقة وصديقة وممثلين لمؤسسات ومنظمات عالمية ووطنية.
وألقى رئيس الدولة في مفتتح الندوة كلمة عبر فيها عن دور المؤسسة الإقتصادية في إنجاح التجربة الديمقراطية وأكد أن الإنتقال السياسي لا يكتمل دون إنتقال إقتصادي وإجتماعي ناجح ومثمر، مبينا أن من يخطط للديمقراطية دون تنمية فهو يخطط للمجهول لا سيما في مناخ دولي متقلب وتحديات داخلية جمّة. وبيّن رئيس الجمهورية أن واجب الدولة اليوم مقاومة الإرهاب والتهريب والتهرب الجبائي، والإستجابة في نفس الوقت إلى المطالب الإجتماعية وحل معضلة البطالة وإنخرام التوازن الجهوي، وهي معطيات لا بد أن تحتكم إلى فلسفة تنموية تشجع المبادرة وتحفز المؤسسة الإقتصادية بإعتبارها قاطرة للتنمية والإستثمار في الذكاء البشري والثقافة المعلوماتية الجديدة.
وبين رئيس الدولة أن المقاربة الإصلاحية التونسية تراهن على التفاعل بين قوة المال والعمل والشراكة بين القطاعين العام والخاص. كل ذلك بهدف خلق الثروة مع عدالة توزيعها لأن إنعدام التوازن هو سبب ما يشهده العالم من صراع وحروب إقليمية وهجرات جماعية.
وأكد رئيس الدولة على أن الإرهاب يعطل اليوم قطاعات حيوية عديدة لذلك لا بد من العمل والتضحية لنقي مجتمعنا من الفقر وأخطار التفكك . وهو ما يحتم القيام بإصلاحات تصبّ في تحسين مناخ الإستثمار وتهيئة البنية الأساسية وهو الإطار الذي تتنزل فيه مبادرة المصالحة الإقتصادية التي تستمد شرعيتها من فلسفة التصالح مع الماضي والحاضر وقيم الوطنية دون التفريط في الحق العام.

وجدّد رئيس الجمهورية في خاتمة كلمته دعمه لهذه الندوة التي تمثل حلقة إضافية ضمن مسار الحوار الذي إنتهجته تونس.

كما إلتقى رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي صباح اليوم الجمعة 4 ديسمبر 2015 على هامش مشاركته في الدورة الثلاثين لأيام المؤسسة بسوسة بالرئيس التركي السابق عبد الله غول. كما جمعت رئيس الجمهورية قبل إفتتاح الندوة محادثة مع كل من رئيس ألمانيا السابق كريستيان فولف ورئيس الوزراء الفرنسي الأسبق جان بيار رافران والرئيس الشيلي السابق سيبستيان بينرا

وعبر ضيوف تونس عن إهتمامهم بنجاح التجربة التونسية مؤكدين أن مشاركتهم في الدورة الثلاثين لأيام المؤسسة هي تعبير عن أهمية إستكمال تونس لإنتقالها الإقتصادي.

المكان : سوسة
التاريخ: 04 ديسمبر 2015
شارك :

الأخبار ذات الصلة

الصفحات

Layout Settings