لقاء مع رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا‎

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، يوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 بقصر قرطاج، مارسال دي سوزا "Marcel De Souza" رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (CEDEAO) الذي يؤدّي زيارة عمل إلى تونس من 19 إلى 22 نوفمبر الجاري على رأس وفد هام، بدعوة من وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي.

واستعرض رئيس المفوضية سلسلة الاتصالات والمباحثات التي أجراها مع مختلف الوزارات والهياكل التونسية المعنية من بينها بالخصوص وزارة الشؤون الخارجية حيث تمّ التوقيع يوم أمس على مذكرة تفاهم بين تونس والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ترمي إلى وضع خارطة طريق لتعزيز التعاون في عديد القطاعات ورفع نسق التبادل التجاري بينهما إلى المستوى المأمول.

وأكّد مارسال دي سوزا أنّ المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا التي تضمّ 15 دولة عضو تشكّل سوقا واعدة لتونس وتفتح آفاقا رحبة أمام الاقتصاد التونسي باعتبارها منطقة تبادل حرّ للسلع والأشخاص ذات ثقل اقتصادي وديمغرافي هام بأكثر من 630 مليار دولار للناتج الداخلي الخام وتضم أكثر من 340 مليون نسمة، مضيفا أنّ الدول الأعضاء تعمل بخطى حثيثة من أجل بلوغ مراحل متقدمة من الاندماج الاقتصادي والمالي واعتماد عملة موحدة في أفق سنة 2020.

كما أفاد أنّ المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وجهت الدعوة لرئيس الجمهورية لحضور الدورة 52 لقمتها التي ستعقد بالطوغو في 16 ديسمبر 2017.
من جانبه، عبّر رئيس الجمهورية عن ارتياحه لقرار المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا منح تونس صفة ملاحظ في اجتماعاتها، وأكّد حرص بلادنا على تطوير علاقات التعاون مع كافة الدول الافريقية ولا سيما مع دول غرب إفريقيا التي تمثل تكتلا اقتصاديا وازنا يمكن أن يساهم في دفع التعاون الاقتصادي وتنمية التبادل التجاري بين الجانبين.

ونوّه رئيس الدولة بالنتائج التي تحققت خلال هذه الزيارة التي شكلت مناسبة هامة لتعميق التشاور حول مستقبل التعاون بين الجانبين، مؤكدا انفتاح تونس على القارة الافريقية واستعدادها الدائم لتدعيم علاقاتها بمحيطها الإفريقي في كافة الميادين، مرحبا بالدعوة الموجهة إليه ومبديا حرصه على أن تكون تونس ممثلة على أعلى مستوى في هذه القمة.

 

المكان : قصر قرطاج
التاريخ: 21 نوفمبر 2017
شارك :

الأخبار ذات الصلة

الصفحات

Layout Settings