كلمة سيادة رئيس الجمهورية في مؤتمر رؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي

 
كلمة سيادة رئيس الجمهورية
في مؤتمر رؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي
(أديس أبابا، 30-31 جانفي 2015)
 
بسم الله الرحمان الرحيم
 
 رئيس جمهورية أثيوبيا الفيدراليّة الشقيقة Mulatu Teshome فخامة الرّئيس 
فخامة الرّئيس محمّد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهوريّة الموريتانيّة الإسلاميّة الشّقيقة، رئيس الاتّحاد الإفريقي،
السيدة رئيسة مفوّضيّة الاتّحاد الإفريقي Nkosazana Dlamini Zuma معالي السيدة
، أصحاب الفخامة والمعالي
أصحاب السّعادة، 
حضرات السّيّدات والسّادة،
يُسعدني أن أُعرب عن عميق الامتنان لحكومة جمهوريّة أثيوبيا الفدراليّة الشّقيقة على استضافة هذه القمّة وعلى ما سخّرته من إمكانات لإنجاح أشغالنا.
كما أتوجّه بالشّكر لرئيس الإتّحاد الإفريقي، الأخ محمد ولد عبد العزيز، على حكمته ومجهوداته خلال فترة تولّيه رئاسة الإتحاد، متمنّيًا للرّئاسة الجديدة التّوفيق والنّجاح. وأتوجّه بالشّكر أيضًا إلى الدّكتورة Nkosazana Dlamini Zuma على حُسن إدارتها شؤون المفوّضيّة وحرصها على متابعة مؤتمراتنا وتفعيل العمل الإفريقي المشترك.
وأغتنم هذه الفرصة لأتقدّم بأحرّ التّهاني لأشقّائي الرّؤساء الأفارقة الذين تمّ انتخابهم خلال سنة 2014، متمنّيًا لهم التّوفيق في مهامّهم السّامية ولشعوبهم الشّقيقة مزيد الرّقيّ والتّقدّم.
وَلْيَسْمَحْ لي أشقّائي الرّؤساء الأفارقة بأن أُبادلهم رؤيتي حول أنجع السّبل لمجابهة التحدّيات في إفريقيا، مُشاطرًا إيّاهم حصيلة تجربةٍ طويلة وَاكَبْتُ خلالها مسيرة قارّتنا رفقة بعض الآباء المؤسّسين  لمنظّمتنا وروّاد النّهضة الافريقيّة من بينهم الزّعماء الحبيب بو رقيبة و 
Léopold Sédar Senghor و Félix Houphouët Senghor-Boigny و Kwame Nkrumah 
 
حضرات السّيّدات والسّادة،
إنّه لمن دواعي الاعتزاز أن أتوجّه اليوم، من أعلى هذا المنبر، إلى أشقّائي الأفارقة في أوّل مشاركةٍ لي في الخارج كأوّل رئيسٍ منتخبٍ للجمهوريّة التّونسيّة الثّانية.
ويُسعدني بهذه المناسبة أن أؤكّد انّ الخيار الدّيمقراطي الذي انتهجته تونس خيارٌ ثابتٌ لا رجعة فيه، وهو رديفٌ للمسار الذي تشهده بلدان قارّتنا نحو مزيدٍ من الدّيمقراطية والحرّيّة والانفتاح، كلٌّ وِفْقَ
 
 
 خياراته وضمن احترام سيادته وخصوصيّاته.
لقد كتب التّونسيون، منذ أسابيع قليلة، صفحةً مضيئة في تاريخهم، فأثبتوا، من خلال تنظيمهم لانتخاباتٍ حرّة وتعدّدية ونزيهة، أنّه بإمكان أبناء القارّة أن ينحتوا حاضرهم ومستقبلهم بأيديهم. ولم يكن ذلك بالأمر الهيّن لولا إصرار التّونسيين على اختيار نهج التّوافق الذي سيظلّ عنوان المرحلة السّياسيّة المقبلة.
وإنّني إذ أعبّر عن اعتزازي بما أنجزه الشّعب التّونسي وما قدّمه من تضحيات تُوّجت بالتّصويت على دستورٍ مدنيٍّ وديمقراطيٍّ وبإجراء انتخاباتٍ تشريعيّة ورئاسيّة شهد العالم بنزاهتها، فإنّني أعرب عن الامتنان للأشقّاء الأفارقة الذين ساندوا تونس في مسيرتها نحو الاستقرار والدّيمقراطيّة. 
 
حضرات السّيّدات والسّادة،
إنّ تونس فخورةٌ بانتمائها الإفريقي، وهي مُصمّمةٌ على استعادة مكانتها ووهج علاقاتها التّاريخيّة مع دول القارّة سياسيًّا واقتصاديًّا وثقافيًّا.
فهي التي وَهَبَتْ إسمها للقارّة وكانت منذ السّنوات الأولى من استقلالها سندًا قويًّا لكلّ الدّول الإفريقية الطّامحة للتّحرّر من ربقة الاستعمار. وهي تضعُ اليوم امكانيّاتها وتجربتها في خدمة الشّراكة الافريقيّة المتضامنة. 
وإيمانًا منها بوحدة المصير وبقدرة أبناء القارّة على النّهوض بواقعها ومستقبلها، فإنّها عازمةٌ على العمل مع الأشقّاء الأفارقة من أجل تعزيز وتنويع تعاونها معهم في شتّى المجالات، وعلى تدارك ما شاب هذه العلاقات من نقائصَ في السّنوات السّابقة حالت دون تحقيق فرص شراكة فعليّة.
وإنّنا على يقينٍ أنّ قارّتنا، التي حقّقت نسب نموٍّ محترمة خلال السّنوات الأخيرة، قادرةٌ على الاستجابة لتطلّعات شعوبها في التّنمية والأمن والاستقرار. 
وإذ تُسجّل تُونس بارتياحٍ انخفاض عدد النّزاعات في إفريقيا، فإنّها تؤكّد على ضرورة مواصلة فضّ هذه النّزاعات واحتوائها في إطارٍ إفريقيٍّ يعتمد التّوافق نهجًا لحلّ الخلافات الدّاخليّة. 
كما أنّ دعم أُسس العمل المشترك وتكثيف التّشاور أمران ضروريّان للخروج من دائرة العنف التي تعيشها بعض بلدان القارّة على غرار الشقيقة ليبيا التي نشاركها السّرّاء والضّرّاء، فأمنُها من أمن تونس، بل من أمن المنطقة كلّها.
وإذ نُشجّع كلّ الجهود الخيّرة الرّامية لإيجاد حلٍّ سياسي للأزمة في ليبيا الشّقيقة، فإنّنا نأمل أن يتوصّل الإخوة اللّيبيّون، مـن خلال حوارٍ وطنيٍّ شامل وتوافقي، إلى إنهاء الأزمة بطرقٍ سياسيّة وتحقيق الأمن والاستقرار ببلدهم. ونحنُ على كامل الاستعداد لتشجيع أشقّائنا اللّيبيّين على انتهاج خيار المصالحة والتّفاهم سبيلاً لحلّ الأزمة الحالية.
 
حضرات السّيّدات والسّادة،
إنّ قارّتنا تخوض اليوم حربًا ضدّ التّنظيمات الإرهابية المتستّرة بالدّين. وهي مَدعُوّةٌ اليوم لتوحيد صفوف قُواها الوطنيّة في الدّاخل والتّحرّك إقليميًّا ودوليًّا ضمن مقاربة مُتضامنة وحازمة. وكما وَحَّدَتْنَا في الماضي الحربُ ضدّ الاستعمار، تُوَحِّدُنَا اليوم الحربُ ضدّ الارهاب. 
وإذ نُعبّر عن تضامُننا مع كلّ الدّول التي تستهدفها الظّاهرة الإرهابيّة، فإنّنا نؤكّد على أنّ دَحْرَ هذه الآفة العابرة للحُدود هي مسؤوليّة كلِّ دُول العالم. فالخطرُ محدقٌ بالجميع وليست هناك دولةٌ بمنأى منه.
 
ولا يَسَعُنِي، في سياق المحور العام لهذه الدّورة حول "تمكين المرأة والتّنمية بإفريقيا في إطار تكريس الأجندة 2063 للإتّحاد الإفريقي"، إلاّ التّأكيد على قناعتنا بأنّ المرأة هي جوهر التّنمية الوطنيّة في افريقيا. وهي قناعةٌ كرّسها وضعها القانوني الرّائد منذ السّنوات الأولى للاستقلال وعزّزها دورُها المتميّز في إنجاح المسار الانتقالي وتكريس الدّيمقراطيّة وتصويتُها المكثّف لفائدة المشروع الحداثي الذي عرضناه على الشّعب التّونسي.
 
وفي ختام كلمتي، أرجو أن تُكلّل أعمال قمّتنا بالنّجاح وأن تُفضي إلى قرارات وتوصيات تعكس إدراكنا العميق بجسامة مسؤولياتنا ودقة المرحلة التي تمرّ بها قارّتنا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
 
المكان : اثيوبيا
التاريخ: 30 جانفي 2015
شارك :

الأخبار ذات الصلة

الصفحات

Layout Settings