مشاركة رئيس الجمهورية في الندوة الدولية حول ليبيا بباريس

شارك رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الثلاثاء 29 ماي 2018 بقصر الايليزي بباريس، في الندوة الدولية حول ليبيا المنعقدة بمبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتحت رعاية منظمة الأمم المتحدة وبحضور رؤساء دول وحكومات وممثلي عشرين دولة من البلدان المعنية بالأزمة الليبية والمؤسسات الرئيسية في ليبيا وجامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي.

وألقى رئيس الدولة بهذه المناسبة كلمة عبر فيها عن أمله في أن يشكل هذا الاجتماع دفعا حقيقيا لمسار السلام في ليبيا التي يعتبر تحقيق الاستقرار فيها أولوية قصوى لتونس وللمنطقة وللأمن والسلم الدوليين.

وذكّر رئيس الجمهورية بمواقف تونس الداعمة والمساندة للشعب الليبي منذ 2011 وأكد أن واجب الأخوة اقتضى إطلاق مبادرة في ديسمبر 2016 انخرطت فيه الجزائر ومصر تهدف إلى إيجاد تسوية سياسية شاملة تقوم على مصالحة وطنية بدون إقصاء، مؤكدا في هذا الإطار على الدور المحوري لدول الجوار الثلاث في إسناد ومرافقة المسار السياسي في ليبيا.

وجدّد رئيس الدولة التأكيد على أهمية إيجاد حل توافقي بين مختلف الأطراف الليبية يضمن وحدة ليبيا وسيادتها وحرمتها الترابية ويرفض أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية واستعمال القوة لحل الأزمة الليبية، مشددا على ضرورة أن يكون مسار التسوية مدعوما من قبل منظمة الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن الدولي.

وأوضح رئيس الجمهورية، في هذا السياق، مساندة تونس لخطة المبعوث الأممي إلى ليبيا واعتبار اتفاق الصخيرات الإطار المناسب للتقدم بالعملية السياسية وإجراء الانتخابات المنشودة في كنف السلم والأمن وتركيز مؤسسات الدولة وتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي للشعب الليبي.

 

المكان : قصر الايليزي بباريس
التاريخ: 29 ماي 2018
شارك :

الأخبار ذات الصلة

الصفحات

Layout Settings