إعلان تونس للسّلام

بسم الله الرّحمان الرّحيم وبه نستعين
الصلاة والسّلام على سيّدنا محمّد خاتم الأنبياء والمرسلين
استقبل فخامة رئيس الجمهوريّة التونسية الأستاذ قيس سعيّد، اليوم الاثنين 23 ديسمبر 2019 بقصر قرطاج تونس، مجموعة من النّخب اللّيبيّة من مختلف المكوّنات الاجتماعيّة والطّيف السّياسي اللّيبي في إطار "المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية"، حيث تناول اللّقاء آخر المستجدّات على السّاحة اللّيبيّة وأفق الحلّ السّياسي في القطر الشّقيق.
وقد أجمع الحاضرون على تفويض فخامة الرّئيس على رعايته لحلّ شامل للخلاف اللّيبي وفقا للرّؤية والمبادئ التّالية:
1- دعوة كلّ الليبيين للجلوس إلى مائدة الحوار بهدف التّوصل إلى صيغة توافقيّة للخروج من الأزمة اللّيبيّة الرّاهنة في إطار الاتفاق السّياسي اللّيبي واحترام الشّرعية الدّوليّة، وذلك بالانتقال من هذه الشّرعيّة إلى الشّرعيّة اللّيبيّة التي ترتكز على مشروعيّة شعبيّة.
2- تأكيد على أنّ الحلّ في ليبيا لن يكون إلّا ليبيّا – ليبيّا دون إقصاء أو تهميش لأيّ طرف مهما كانت انتماءاته السياسيّة أو الفكريّة أو المنطقة التي ينتمي إليها تحت سقف نظام مدني في دولة ليبيّة موحّدة، ودعم جهود المصالحة الوطنيّة الشّاملة.
3- العمل على الإعداد لمؤتمر ليبي تأسيسي يضمّ كلّ مكوّنات الطّيف السّياسي والاجتماعي واعتماد قانون مصالحة وطنيّة شاملة وتنظيم انتخابات تشريعيّة ورئاسيّة ومحليّة حرّة ونزيهة.
4- يهدف هذا المسعى إلى عودة الأمن والاستقرار للشّعب اللّيبي الشّقيق وحقن دماء أبنائه الزّكيّة في ظلّ وطن موحّد تحفظ فيه الحقوق والحرّيات وتحترم فيه سيادة الوطن والسّيادة الكاملة للدّولة اللّيبيّة.
حفظ الله البلدين والشّعبين الشّقيقتين تونس وليبيا.
قرطاج، الاثنين 23 ديسمبر 2019
المكان : قصر قرطاج
التاريخ: 23 ديسمبر 2019
شارك :

Layout Settings